فرااااااغ

فرااااااغ

السبت، 7 يوليو 2018

قراءة لنص { الرجل الذي منح الحرب قدميه } للشاعرة عايدة بدر بقلم المبدع د.عوض بديوي


قراءة لنص : { الرجل الذي منح الحرب قدميه } للشاعرة عايدة بدر بقلم المبدع د.عوض بديوي
رابط النص : http://www.kanadeelfkr.com/vb/showthread.php?t=42639
عايده بدر
الرجل الذي منح الحرب قدميه

الرجل الذي منح الحرب قدميه
مضي نحوي بثبات مقاتل
ألقي في وجهي تعويذته .....
و رصاصة ادخرها في جيبي
أوصاني بقبلة أضعها على فراش الحرب
ووردة غرسها في شعري و مضى

الرجل الذي منح الحرب قدميه
غادر نهاره تاركا قاع الليل تموج فيه أطراف المدينة
يسخر كل طرف من ظلمة مثيله
لا طرف يفقه طريق المصابيح
ووجه المدينة يبحث كل نهار عن الحقيقة
يغسل بها أجداث الحرب

الرجل الذي منح الحرب قدميه
حين عاد ظله ممتطيا النعاس الأبدي
أسند زوايا مدينته المائلة بطرف بندقيته
كانت أزار قميصه قد اقتفت أثر الوردة في شعري
أناخ قميصه جانبا و طفق يبحث عن الصوت في صمتي
حين استراحت الحرب
أخذني و مضينا نبحث عن الوردة
أين غرسها في شعري


عايده بدر
4-8-2014




هذا النص المكثف الواعي المشتغل عليه في خبايا الذات ؛ علمني كيف يمكن للناص في البلور من أن يأخذ زاوية واحدة - مع توافر أشياء البلور لا ريب - ويركز عليها ليصنع منها اسطورته الخاصة به :
لنتأمل معا هذا المقطع الذي تكرر خمس مرات في النص :

الرجل الذي منح الحرب قدميه
 وعنون النص بالمقطع نفسه ... تكرار لفظ أو جملة ..الخ في النص الأدبي بشكل عام ، يعني فكرة ما تلح على الناص ، بحيث يحقق هذا التكرار معنى أو إضافة جديدة للرسالة العامة...ليس هذا فحسب بل يحدث حركة داخلية في إيقاع النص الجواني / الداخلي..هذه الحركة خفية  تفهم في الجانب غير السمعي للإيقاع ، بمعنى أن الناصة تبني شبكة العلاقات الجوانية ، وتحكمها إحكاما يخدم النص ورسالته ... وكون جملة / 

الرجل الذي منح الحرب قدميه /
كانت العنوان الأساسي في النص يعني لا تغادر الجملة دونما تأنٍ وتفكر بما تطلقة من معانٍ في النص ...في التكرار الثاني ، وهو بداية النص ما بعد الجملة :
يطاعنا رجل ألقى في وجه بطلة النص تعويذة ورصاصة في جيبها ووصية حرب من خلال قبلة فراش الحب ووردة غرسها في شعرها ( تعويذة ورصاصة وقبلة ) لهن ما لهن من رمز :
مضي نحوي بثبات مقاتل
ألقي في وجهي تعويذته .....
و رصاصة ادخرها في جيبي
أوصاني بقبلة أضعها على فراش الحرب
ووردة غرسها في شعري و مضى


في التكرار الثالث :

/غادر نهاره تاركا قاع الليل تموج فيه أطراف المدينة
يسخر كل طرف من ظلمة مثيله
لا طرف يفقه طريق المصابيح
ووجه المدينة يبحث كل نهار عن الحقيقة
يغسل بها أجداث الحرب /


وجدنا إضافة وتغيرا في هذا الرجل ( أنه غادر تلك المنطقة المحفورة في خبايا النفس تاركا كل شيء وراءه)
ترك الفرح والوج وقناديل المدينة ، في الوقت التي تبحث المدينة الحقيقة ؛ حقيقة هذه الحرب وما لوثت في غيابه...

في التكرار الرابع : 
يعود هذا الرجل غير أنه ليس كما غادر ببأس وقوة ...لا بل ناعسا خاويا ، والبطلة المنتظرة في زحمة الحلم وقلق المدينة الخاوية ليبحث عن مكان زرعه الوردة ‘ غير أن الحرب ( التجربة المخيبة للبطلة ) كانت قد استراحت ، ولما بحثا معا - كم يفهم من ظاهر النص - كانت البطلة تحتفظ بالوردة في شعرها ....!! كما نلاحظ في المقطع الأخير :


/حين عاد ظله ممتطيا النعاس الأبدي
أسند زوايا مدينته المائلة بطرف بندقيته
كانت أزار قميصه قد اقتفت أثر الوردة في شعري
أناخ قميصه جانبا و طفق يبحث عن الصوت في صمتي
حين استراحت الحرب
أخذني و مضينا نبحث عن الوردة
أين غرسها في شعري/


فماذا فعلت الناصة من خلال هذا التكرار ، والزاوية الخاصة التي تحدثت عنها ؟ في عالم الخيبات الكثيرة ، وبأثر تخلي الآخر عن الحلم الذي رسمه ، يلجأ الناص لرسم أسطورته الخاصة به ، وهذا ما فعلته العايدة ؛ فالرجل في المقطع الرابع غير موجود على الإطلاق...!! وإن قال قائل موجود وتمت الإشارة إليه ، أقول تأمل النص في العنوان ؛ ثمة نص غائب على هيئة أسطورة ( حلم ، أمنية ، انتظار...خروج من اللاجدوى ) صاغته الناصة بأدواتها الخاصة، نعم هي حرب تبدو خاسرة...غير أن الناصة ، وبحرفنة واعية وذكاء جعلتها معركة رابحة من خلال بناء ( أسطورة الورد في المشاعر) وهنا الإبداع الحقيقي والجمال وفلسفة الإبداع...
وثمة ما يقال...
وهي زاوية رؤية للنص من خلال ما توافر فيه من : تكثيف وإيقاع داخلي وخارجي سمعي وصوتي ومن خلال إيقاع خفي جواني / غير سمعي ومحاولة رسم أسطورة خاصة بالشاعرة ثم ما تبقى من درر الحكي في نص البلور...
نص راق راقني مشتغل عليه
وعذيرك خربشاتي عليه
شكرا لك
رائعة أنت
مودتي



الأربعاء، 27 يونيو 2018

قراءة في ق ق ج / زهايمر أدبي/ للمبدع خالد يوسف ابو طماعه


قراءة في ق ق ج زهايمر أدبي للمبدع خالد يوسف ابو طماعه

نفخته الإعجابات حتى صغر السرير
واستطال بالمديح حتى جاوز رأسه السقف
حمل جهازه وسار في الشوارع يبحث عن الأقزام
انتظروا شروق الشمس 
ثم حملوه إلى دار العجزة.

يبدو أن الإعجابات الزائفة صنعت منه أديبا من ورق وقد امتلأت نفسه كبرا وخيلاء حتى صغر الكون بجانبه وقد رفعه الأقزام عالياً، وهم أيضا من ألقوا به من علٍ
بداية العنوان (زهايمر أدبي) وقد حاولت ربطه مع أحداث النص ، فهل (زهايمر ) هنا تعود على ذاكرة هذا الأديب كونك ربطت نوع الزهايمر بالأدب
بالعودة إلى العنوان (زهايمر أدبي) وربطه بعبارة (حمل جهازه وسار في الشوارع يبحث عن الأقزام) يجعلنا نتساءل عن نوعية هذا الجهاز الذي حمله وسار يبحث به عن الأقزام، وهل بحثه بينهم لإيجاد مادة ثرية يعمل من خلالها والزهايمر هنا أنه نسى فضل هؤلاء الأقزام في صنع اسمه ومركزه ؟
لعل ربط (زهايمر ) بـ (أدبي) حد من انفتاح الحدث هنا، فلو حررنا نوع هذا الزهايمر من أي تمييز له فيكون العنوان (زهايمر) فقط فربما ينفتح مجال التأويل أكثر فربما يكون صحافي وربما يكون سياسي وربما يكون أي شخص آخر ، والرأي لكم بكل تأكيد
عبارة (انتظروا شروق الشمس) تعطي انطباعا أن هذه الشخصية تمثل مرحلة ظلامية في الحياة
لأن انتظارهم الشروق يعطي الخروج من سطوة هذا المنتفخ الزائف
أيدتها القفلة التي جاءت كنتيجة لإشراقة العهد الجديد(حملوه إلى دار العجزة)
العجزة هنا تحتمل المعنى القريب لها باعتباره أصبح عاجزا نتيجة الغرور الذي أصابه
وأيضا تحتمل معنى كبر العمر من طول عهده الظلامي

عايده بدر
6-3-2018


الثلاثاء، 9 أغسطس 2016

الجسر / عايده بدر



 
 

الجسر / عايده بدر
لا أحد يعلم كم يمضي عليه من وقت و هو جليس الجسر ، كيف ينمو الليل على شرفة روحه ،و هو يتابع الأضواء المتوهجة هناك ،و أصوات لا يكاد يميزها لكنه موقن أنها تتلألأ من هناك و تناديه ،و الحياة التي تتوقف ليلا حتى يفرغ الجسر القديم من هواء الليل و يستقبل الفجر بموعد جديد.
كل من يمر بالجسر ينخلع قلبه من الضباب المحيط به ،و الأصوات المفزعة التي يحدثها تلاطم الموج أسفله ،و هذا اللون الأسود الغريق الذي يدثره ،أو هكذا يخيل إليهم رغم سكون الموج و ركود حركته ، لا أحد يعلم بالتحديد متى ظهر هذا الجسر و لا من أقامه ، و الحديث الذي يتوقف على شفاه الكبار و المسنين إذا ما تجرأ أحدٌ من الصغار و سأل ،إلى أين يمضي هذا الجسر و إلى أين يصل طرفه الآخر ؟ يزيد من غموض هذا المكان الذي كأنه نبت فجأة في قريتهم ، يبدو أن الكبار أنفسهم لا يعلمون عنه شيئا ،و ما صمتهم أمام أسئلة الصغار إلا صمت متوارث جيلا بعد جيل .
من يستقبلهم الجسر يوميا لا يستطيعون العبور سوى خطوات دائرية فوق ممشاه ،بالكاد يعدون خطواتهم على أصابع اليد الواحدة ،و يصيبهم فزع شديد و تتصبب ملامحهم خوفا لمرأى امرأة منكوش شعرها ،تجر طفلا صغيرا في يدها ،و تغرق به خلف الضباب المحيط بالجسر ، لكن أحدا لم يتكلم يوما مع تلك المرأة أو يؤكد أنه شاهدها بالفعل لحما و دما ، جميعا يصفون شعرها الليلي الطويل ،و الظلام حول عينيها و وجهها الشاحب غرقا في بياض مخيف و يصمتون عندما يتساءلون لماذا لم ينادها أحد من قبل أو يمضي خلفها ، و الشباب يرمون بعضهم بعضا بالجبن أمام حضورها الذي لا يستغرق سوى لحظات لكن كأنها الدهر ، الأمهات تقول إنها سبب ضيق الأرزاق في هذه البلدة ،و يحذرن أولادهنَّ من الاقتراب منها أو الحديث عنها ، تكاد حكاية هذه المرأة تكون فزاعة يستخدمونها عند النهي عن أمر لا يريدون حدوثه
لم يعد الآن أحدٌ يستغرب توقفه الدائم بالجسر ليلا أو صمته المحدق في وجه الضباب ، في بدء الأمر كانت دموعه التي لا تصمت تستحوذ على أفكارهم و تمتمات كلماته التي لم يستوعبوا شيئا منها يوما ، كانت دائما محل تأويل و تفسير البسطاء و لا أحد يصل لأمر حازم بشأنه ، فكما لا أحد يعلم سر هذا الجسر لا أحد يعلم سر هذا القابع أمام الجسر يظهر ليلا جالسا متأملا لأضواء يشير لهم عنها لكنهم لا يرون ما يصفه و الأصوات وحده من يسمعها ، جميعهم حدثه عن تلك المرأة التي يرونها تخرج من الضباب ،تجرّ في يدها طفلا صغيرا ،و وحده الذي ينفي رؤيتها و يجيبهم عنها بعبرات لا يكادون يفهمون منها شيئا ،غير مزيد تفاسير لا طائل لها
متى حضر إلى قريتهم لا أحد يعلم ؟ ماذا يعمل و بأي صنعة يشتغل و يملأ نهاره إذ يمضي ليله قابعا على طرف الجسر ؟ هم فجأة وجدوه ؛ و هو من نبَّههم إلى هذا الجسر المهمل ، أين كان هذا الجسر ؟ و كيف لم يلتفتوا إليه قبلا ؟ ، كأن هذا الجسر كان مختبئا بين الأحراش و بظهور الغريب ظهر الجسر واضحا أمام أعينهم أو ظهر الجسر ليظهر معه الغريب
الخوف يجعلهم يربضون في بيوتهم بدءاً من نزوح الشمس عن جانب الجسر فيلزم كل واحد منهم بيته حتى يدق الفجر نوافذهم ،و الحياة تسير رتيبة كأن عجلة الفلك ربطت أجسادهم في آلية عمل لا يتوقفون أمامه ، فجرا يخرجون جميعا باتجاه الأرض ، نهارا يبذرون و يحرثون و يسقونها ، و نساؤهم يحصين الأطفال كما يحصين أجولة الحصاد ، تمتلئُ القرية كل عام بحصاد جديد من الأرض و من النساء ، دائما يرددون : نعمل من أجل أطفالنا حين يكبرون ، لنوفر لهم ما يأكلون و الجفاف القادم لابد له من حيلة ، و السماء بعيدة حين نمد إليها أيدينا بالبذور فلا تنصت لنا بالكاد تجيبنا ببضع زخات ، من أين للسماء بدموعها و هذا الضباب يغلف سماء القرية و لا ينزح عن أنفاسهم حتى مع الدعوات و الصلوات
كان ظهور هذا الغريب حدثا أخرجهم عن دائرة الرتابة و فتح شهيتهم لأحاديث جديدة و تفاسير مطروحة من الجميع عن أصله و بلده و من أين هبط إليهم ، ذات ليل وجدوه مزروعا أمام الجسر الذي ظهر معه و لم يكن أحدٌ من قبل يعلم عن وجوده ، أتى هذا الغريب بالجسر و بالضباب و بهذه المرأة التي تجرجر طفلا في يديها ثم نهارا يغيب الجميع و تزداد كثافة الضباب حول الجسر كأنه يختبىء عن عيون الفضوليين
ذات ليلة شهق الجميع على إثر صيحة مدوية ، هرعوا إلى خارج بيوتهم تاركين كل الخوف جانبا و لعله هو نفسه الفزع الذي تملَّكهم حين شاهدوا الغريب يصحب المرأة التي تجرجر طفلا في يديها و يرحلون من فوق الجسر الذي بدا لأول مرة واضح التفاصيل و لأول مرة يرون إلى أين يؤدي ممشاه الطويل و يسمعون أصواتا كان يتمتم بها و لا يصدقون ،،، يغادر الغريب مع المرأة و الطفل و الضباب و الجسر تاركين القرية بكل ساكنيها جاثين على ركب الفزع و صيحة عظيمة حصدت أرواحهم